Monday, September 15, 2008

عن الكوكاكولا والشقاء الامريكي وصنع الله الذي لم أقرأ له

عزيزي أحمد ناجي..

لم أفهم إلام ترمي تحديدا،تارة تتكلم عن "عمي مقصود" وتارة أخري تتحدث عن "خطر زجاجة الكوكاكولا"..وفي أحيان أخري تقرن اسمي بصنع الله ابراهيم لا أسباب لا أدركها تماما..ولا بالطبع صنع الله..

وأخيرا تذكر أننا_ومن نحن؟_ نسعي لتصوير أمريكا كبلد شقاء ومعاناة،ثم وعدتنا _أو توعدتنا_ بتقديم دراسة بنائية_أو تفكيكية لا أتذكر تماما_ لمثل هذا الخطاب ال...............

أولا:أنا لم أتحدث عن الكوكاكولا مطلقا،ولو أن لي أن أنتقدها،فهذا يرجع إلي أني بيبساوي النزوع والميل والهوي،لا أكثر ولا أقل.

ثانيا: لقد أبديت إعجابي بالزبادي الأمريكي في واحدة من 3 تدوينات كتبتها علي هذه المدونة حتي الآن،وقد تفضلت أنت باستشفاف خطاب متكامل من 3 تدوينات،سبق أن وصفت واحدة منها بأنها "6 سطور" وهي كذلك بالفعل،وأصف أنا الثانية بأنها سطر واحد "وهذه حقيقة"،أما الثالثة فهي بتاع 12 سطر كده..

وهو ما يعني أمرا من اثنين: إما أن ملكاتك التحليلة تتفوق علي قلة المعطيات_وأنا أثق في هذا_ أو أن ثنايا خطابي تفضح نواياي الي هذا الحد..وفي الأخيرة مأزق يحتاج الي المراجعة إذن.

بناءا علي ما سبق،أحب توضيح التالي:

1-أمريكا ليست بلد شقاء كما تفهمت من "تدويناتي"..فهي بلد الحرية والرخاء،وكما قالت مادونا :"يا مارتن لوثر ومالكوم إكس..الحرية رائعة.تماما مثل..الجنس".

2-الزنوج المشردون والمهاجرون غير الشرعيين وباقي الاثنيات المسحوقة والمحتجون أمام البيت الابيض (ستري الكثيرين منهم حين نعود الي مصر ان شاء الله ونعرض تسجيلاتنا،وائل وأنا) لا ينهضون دليلا علي ظلم فادح يجتاح جنبات هذا البلد،شأنه شأن أي بلد آخر،لكنهم بصورة أو بأخري ينفون طوباوية الأوضاع هنا ،والتي يستميت البعض لاثبات أنها_أمريكا_ أروع النماذج وأكثرها جدوي ورخاءا علي الاطلاق.

3-لو أنك تفهمت من كتابتي أن أمريكا بلد شقاء،فهذا فهم غير دقيق تماما،لكن أرجوك لا تحدثني عن بلد يضمن لك صوتا انتخابيا ولا يكفل لك نظاما معيشيا رحيما،ظز في ام الصوت الانتخابي اللي ممكن يتزور علي طريقة الفراشة إياها يا اخي والواحد برضه ميلقاش ياكل،كل ما أعتقده أن أمريكا بلد متعة..(متعة مخلقة كمان) وليست بلد سعادة،وهذه هي قراءتي الانسانية للملامح وللكثير من التفاصيل اليومية هنا،ولا أعتقد أن بوسع أحد التدخل والمصاردة علي رؤيتي الانسانية،وقراءتي الداخلية للأمور.

(بالنسبة لمصر فحالها يصعب علي الكافر ومحدش قال وضعنا أحسن ولا حاجة يا عم أحمد..انا اللي مش فاهم انت دخلت مصر في الموضوع ليه دلوقتي)

4-القراءة السياسية لأمريكا لا تحتاج إلي جهد كبير،سيناتورات أفاقون وتجار سلاح وبترول،رئيس معتوه وتاجر درجة عاشرة،امبراطورية لها طموحاتها المتوحشة_كشأن باقي الامبراطوريات_ وتمضي نحو أهدافها سحقا في كل من يصادف طريقها،والسحق هنا علي عدة مستويات ليس أصعبها العسكري،ولا أدناها الاجتياح الثقافي..(لقد فاتك الكثير حقا حين لم تكمل محاضرة جاري ليتش في NPF )..وأخيرا شعب طيب يعمل بجد واجتهاد ويدور في ماكينة يومية لا ترحم أبدا.

5-الاحتقان العالمثالثي الذي يجري في دمي ليس أمرا غريبا،فأنا أكره أمريكا اليانكي وسوبر مان،وأحب أمريكا تشومسكي وأرثر ميللر ومايكل مور.

6- بتبسيط مخل للامور دعني أضع نفسي كمواطن في أي دولة في مقابل الحكومات الأفاقة(وهي هنا درجات بطبيعة الحال) وهو مبرر شبه كافي للكراهية لو تعلم.. وها أنت رأيت سيناتورات الكونجرس يوم 11 سبتمبر وكيف زوغوا من الجلسة الافتتاحية لليوم المهيب.

7-لم أفهم تماما طبيعة رؤيتك أنت لأمريكا ولا وجه نقمتك علي صنع الله_وأنا لم أقرأ له حتي الآن لمعلوماتك_ ولا عليّ أنا شخصيا..وهذا شيء يستحق التوضيح اذن.

8-اعتذر عن التأخير في التوضيح،فالنت انقطع من الفندق حوالي 30 ساعة كاملة..

1 comment:

An Egyptian said...

ياجماعة احب اقول ان امريكا مش جنة بس بالتأكيد افضل بكثير من مصر و الدليل قول لعشر مصريين انهم محتاجين زبالين فى امريكا هاتلاقى 8 من العشرة بيتهافتوا على الذهاب و العمل بهذه الوظيفة.