Sunday, September 14, 2008

قال بلد متوحشة قال

في رواية "أمرى كان لى" للروائى الكبير – يبلغ أكثر من خمسين عاماً- صنع الله إبراهيم يحاول صنع الله استكمال مشروعه الأدبى والفنى الذى أفنى عمره فيه ليثبت أن زجاجة الكوكاكولا خطر داهم على الإنسان كلها، وأن الرأسمالية شيطان سوف يأكل العالم ويحوله إلى خراء ثم يخرجه من خرم طيزه، لذلك فقد قدم في روايته قراءة مضادة لأمريكا صورتها كبلد المشردين، ويعتمد كل سكانها على الجنس الفموى في ممارسة الجنس.

نفس الصورة سوف نجد كتابتنا صديقنا الدرينى على هذه المدونة تعكسها وتؤكدها، لا أعرف السبب في هذا العمى المقصود في رؤية الدرينى وصنع الله، ولا أحجر على رؤيتهما للأمور، وإن كنت اتمنى أن أجد الوقت لتقديم دراسة بنائية لمثل هذا الخطاب العربي الغريب الذى يصور أمريكا كبلد البؤس، وحتى أجد الوقت لكتابة هذه الدراسة أحب أن أشير إلى نقطة هامة.

منذ وصلت إلى هنا وأنا بالفعل أشاهد أعداد من الشحاتين والمشردين في كل مكان، معظمهم تتراوح أعمارهم من 35 إلى ما فوق، لم أشاهد أطفال أو مرضي، بل معظم من وجدتهم يرتدون ملابس نظيفة وأن كانت مهترأة، معظم الوقت ويحملون بقية احتياجاتهم في أكياس سوداء، رأيت أحدهم يرتدى شراب أبيض ناصع البياض –أنا شخصيا لا ارتدى شراب أبيض- هذه هى الصور التى يستخدمها صنع الله والدرينى لتصوير أمريكا كبلد بلا قلب، وذلك لأننا حضرنا من بلد لا يوجد فيها مشردين بالطبع॥ ففي مصر لا يوجد مشردين، لدينا فقط أطفال شوارع يغتصبون بعضهم البعض ويقتلون بعضهم البعض، ينامون في الشوارع ويتطفلون على السياح للشحاته، لدينا مرضي ومشوهين ينامون في الطريق ويعرضون كليتهم أو كيس ممتلأ بالدم أو البول للشحاته دون أن تهتم الحكومة أو المجتمع بكل هؤلاء بل نتكرهم ونترك أعدادهم تتزايد يوماً بعض يوم، ونساهم أحياناً في زيادة أعدادهم من خلال هدم بعض المنازل هنا وهناك، أو ترك جبل المقطم ينهار على سكان الدويقة... إذا كان هناك بلد أو نظام أو مجتمع بلا قلب فأعتقد أنه النظام والمجتمع المصري أكثر من أى جهة آخري، وشكراً... ولعى لى يا ستمونى

11 comments:

عمرو غربية said...

مش فاهم النقطة يا أحمد. ما هي مصر كمان بلد رأسمالي.

أنت غالبا ما شفتش الفقر ال في أمريكا لسة، لكن مش مهم. السؤال هو: ممكن كل العالم يبقى غني زي الأغنياء ال شفتهم؟ لو ممكن، إزاي؟ و لو مش ممكن، ليه لأ؟

أحمد said...

لا لا
اكيد انا لسه مش وصلت للنقطة اللى هصور فيها امريكا كالجنة الموعودة
وان الرأسمالية هى الجنة التى يحلم بها الجميع وهى الحل لكل الحلول
أنا بس كنت بتكلم على أن فيه صورة مسبقة عند مجموعة من الناس معادية لأمريكا ودا حقهم وانا معاهم فيه، لكن تبنى هذا النوع من الخطاب بيعمى الناس دى عن انهم يشوفوا بقية الصورة وبيخلى خطاب متحيز وغير موضوعى بالنسبة لى

مصر مش كلها شحاتين
وامريكا برده مش كله شحاتين

أحمد said...

بالنسبة لسؤالك فهو مسأله شرحها يطول
وقبله فيه أسئلة يجب الاجابة عنها
وهل كل العالم يريد أن يصبح غنياً؟
وإذا كان كل العالم يريد أن يصبح غنياً، فلماذا لا يفعلون ما يجب أن يتم فعله لكى يصبحوا أغنياء؟

عمرو غربية said...

طيب كويس. ابقى طمني انت وصلت لحد فين. احك لي عن الصورة ال الناس المعادين لأمريكا شايفينها، و إيه في رأيك الخطاب غير المتحيز و الموضوعي؟

الفكرة يا أحمد إن التنمية على النمط الرأسمالي محتاجة ناس فقرا يشتغلوا لناس أغنيا. أمال مين هيعمل جزم نايك رخيصة و أجهزة إلكترونية أرخص؟ علشان يبقى فيه مليار غني عايشين بنمط الاستهلاك الغربي، محتاجين يسيطروا على خمسة مليار تانيين و يمنعوهم إنهم يبقوا فقرا.

مش بس كدا، الرأسمالية كمان بتاخد من المستقبل علشان الحاضر، علشان كدا الدنيا مليانة كوارث بيئية. لو الستة مليار عاوزهم يعيشوا زي أوربا الغربية، محتاجين نستغل ست كواكب تانية بسكانهم.

أحمد said...

وانا مش مختلف معاك في اى نقطة من دى
ومش ناوى خالص على فكرة ادافع عن الرأسمالية

عمرو غربية said...

طيب، كويس. يبقى متفقين إن العالم ما ينفعش يبقى غني كدا و خلاص لو كلنا نزلنا بكرة الشغل.

اشرح لي بقى لو سمحت فكرتك عن الخطاب المتحيز و غير الموضوعي فيما يتعلق بأمريكا.

على فكرة، اختيارك للدعابات غير موفق. كوكاكولا بالذات خطر على الموارد المائية لمجتمعات بشرية كتير في آسيا و أمريكا اللاتينية.

أحمد said...

والله وحشتنى

شوف الاول انا مش قلت خالص ان الناس لو عايزة تبقي غنى لازم تنزل بكرة الشغل، لا ببساطة لازم تثور وتاخد الثروات بتاعت الناس الاغنية والكوكب ويتصرفوا فيها بمعرفتى، دا اللى انا قصدته لما قلت لو الناس عايزه تبقي اغنية يروح يبقوا اغنية محدش ماسكهم
لكن ما علينا خلينا نتجاوز النقطة دى

------------ --

الخطاب المتحيز ممكن تلاقيه واضح اكتر في الأدب والروايات المصرية بل وكمان السينما لو كنت مهتم
تقريبا في معظم الروايات المصرية اللى قرأتها كان فيه سورة سلبية لكل البنات الامريكيات
غالبا كشراميط
أما الشخصيات الاخري فهم ناس مضحكى شايله كاميرا ولابسة طاقية كاوبوى

يعنى نوع من الاستشراق المضاد
زى ما احنا بنزعل علشان فكرتهم عنا ان احنا بنركب جمال
انا بشوف ان مهم ان احنا كمان نحول نبص بموضوعية اكثر ومن غير افكار مسبقة

طبعا من حق اى حد يكتب اللى هو عايزه ويقول اللى هو عايزه بس اللى بقوله انى من حقى اقول عن الخطاب دا متحيز على الاقل من وجهه نظرى

أحمد said...

بخصوص الكوكاكولا
فيه ملحوظة ظريفة جدا وهى انى
بصراحة لاحظت ان الناس هنا بتشرب كوكاكولا اقل بكتير من مصر
معظم الناس بتمشى بكوبات قهوة او عصير
وقليل جدا لما اشوف حد ماشى بكوكاكولا

Wael Abbas said...

نسيت تقول ان لتر الكوكاكولا هنا ارخص من لتر المية !

An Egyptian said...

أيه ياجماعة الالفاظ المقرفة دى؟!!!

عمرو غربية said...

نسيتم انتم الاثنين تقولوا إن لتر البنزين أرخص من الماية و الكولا.

يعني يا ناجي أرخص لك تشيل معك قزازة بنزين في كل حتة :)